تربية النحل حسب فصول السنة: دليل تقسيم و تغذية الخلايا كامل السنة

تربية النحل حسب فصول السنة: دليل تقسيم و تغذية الخلايا كامل السنة

الباب الأول: تربية النحل في الشتاء | التدفئة، التغذية و أعمال المربي

أ . برودة الطقس

ينظم النحل درجة حرارة الخلية حتى تصل إلى 30 درجة مئوية، مستخدما مخزون العسل الثري بالطاقة. و تنحدر درجة الحرارة اللازمة لنشاط النحل ما بين 17 إلى 25 درجة مئوية.

في فصل الشتاء تفقد النحلة القدرة على الطيران إذا انخفضت الحرارة إلى دون 10 درجات. و إذا بلغت ناقص 8 درجات فإن نشاط النحل يتوقف.

و في المناطق الباردة جدا، يجابه النحل هذا الطقس بتجمعه في الطبقة العليا من الخلية في شكل كروي و يعمل على رفع درجة الحرارة ما بين 25 و 30 درجة معتمدا في ذلك على لا خزنه من عسل في بطنه.

و قد يحصل نقص في عدد النحل نتيجة عدم وجود الرحيق و قلة حبوب اللقاح في المزارع. لذا وجب على المربي أن يأخذ الحيطة في فصل الشتاء و يعمل على تقوية الطوائف حتى تتمكن من الإنتاج في موسم الفيض.

ب. تدفئة الطوائف

تحتاج الخلية في الشتاء و خاصة أيام الصقيع إلى التدفئة إما بتغطية الخلية بالخيش أو وضع وسادات فوق الغطاء الداخلي للخلية.

و يمكن قبل حلول الشتاء ضم الخلايا الضعيفة إلى بعضها حتى تكون طوائف قوية قادرة على المحافظة على درجة الحرارة الداخلية.

و من أجل تدفئة الطوائف، توضع أقراص الحضنة في منتصف الخلية و تكون أقراص العسل و حبوب اللقاح على الجانبين و من اللازم أن يحتوي صندوق الحضنة على عشرة أقراص مملوءة بالنحل في بداية الشتاء و إذا لم يتوفر هذا العدد فترفع الأقراص الفارغة و يوضع عند نهاية الأقراص المتبقية حاجز خشبي مع ملئ ما تبقى من الفراغ بأشياء تساهم في تدفئة النحل.

كذلك لا بد من سد الفراغات و تغطية الفواصل لمنع تسرب مياه الأمطار أو دخول الهواء و ترفع الحلايا عن الأرض و تمكين أشعة الشمس من الوصول إليها.

في الشتاء، لا تفتح الخلايا إلا في الجو الصحو المشمس و لا بد من التأكد من وجود الملكة مع الحضنة و كذلك من وجود كمية الغذاء و إضافته إن قل، و من المستحسن إجراء فحص للخلية كل شهر.

و ينصح بوضع ثقل فوق الغطاء الخارجي في الأيام العاصفة.

و من الواجب، تغذية نحل الطائفة في فصل الخريف و عند قطف العسل تترك 4 أقراص ممتلئة عسلا و 3 أقراص ممتلئة حبوب لقاح.

و إذا نفذ مخزون العسل شتاء فيجب مد الخلية بمحلول سكري بنسبة 1 جزء مياه و  2 جزء سكر.

ج. أعمال المربي في فصل الشتاء

من الأفضل أن لا يزعج النحال الطائفة كثيرا في فصل الشتاء، و أن يقتصر عمله على بعض التدخلات المحددة منها:

1 . عدم فتح الخلية في اليوم الممطر أو البارد أو عند هبوب الرياح.

2 . تقديم غذاء تكميلي مركز للطوائف التي هي في حاجة إليه و يتمثل في محلول سكري (2 كغ سكر + 1 لتر ما).

و من الأفضل ترحيل المنحل إلى مناطق الأشجار المثمرة. و في الأسبوع الأول من دخول الربيع، يقدم للخلية غذاء تنشيطي و  هو محلول سكري يشبه تركيزه الرحيق الطبيعي (1 كغ سكر + 1 لتر ماء) ليحفز الملكة على وضع البيض لزيادة عدد العاملات.

3 . إزالة المظلات و تغيير فتحة الخلية على الوضع المعاكس للريح.

4 . تنظيم الأقراص

5 . رفع الأقراص الفارغة و وضع حاجز خشبي بعد آخر قرص و ملأ الفراغ بوسادة من الخيش لزيادة تدفئة الخلية.

6 . التخلص من النحل الميت و فضلات الشمع و التغذية مع جعل الخلية في وضع مائل حتى لا تتسرب مياه الأمطار للداخل.

7 . ملاحظة هامة: عدم الإفراط في التغذية التنشيطية لتفادي التفريخ الطبيعي المبكر الغير مرغوب فيه.

الباب الثاني: تربية النحل في الربيع

أ . تدخلات فنية

1 . الكشف عن الخلايا

يكشف النحال عن الخلية أسبوعيا عند إعتدال الطقس و هدوئه و قبل بداية هبوب الريح حتى لا يزعج النحل، و على النحال أن يرتدي لباسا واقيا  ومعه أدواته الضرورية حتى يتجنب لسع النحل و عليه أن يهيئ المدخنة.

و عند بداية الكشف يقف النحال بجانب الخلية المراد فحصها و ليس أمامها حتى لا يعطل دخول النحل القادم من الحقول إلى الخلية، يدخن الخلية من خلال فتحة المدخل ثم يترقب قليلا و يرفع الغطاء الخارجي و يدخن على جوانب الغطاء الداخلي مع فكه تدريجيا و بلطف، يرفع ذلك الغطاء و ينفض عنه ما علق به من نحل ثم يوضع جانبا. يبدأ بفحص الأطر واحدا تلو الآخر بدئا بالإطار الجانبي حتى يتم الكشف عن الطائفة ثم يعيد الإطار المسحوب إلى مكانه.

2 . إضافة أطر شمعية

لنعلم أن الأطر الشمعية هي المجهزة بشمع الأساس، قد بناها النحل على شكل شهد به خلايا سداسية ليضع فيها الحضنة و العسل و حبوب اللقاح.

عندما تكون الخلية محتوية 4 أو 5 أطر مملوءة بالحضنة مع نقص في الرحيق و حبوب اللقاح لقلة الأزهار، يمكن إضافة أطر شمعية لمساعدة الملكة على وضع البيض مع تقديم غذاء تنشيطي، و كل إطار وقعت زيادته للخلية فلا بد من وضعه ضمن الأطر السابقة الممتلئة بالحضنة و العسل.

3 . إضافة أطر شمع الأساس

على النحال أن يضيف هذه الأطر عند الحاجة لأن في فترة الربيع يتوفر الرحيق و حبوب اللقاح فتبدأ العاملات في إفراز مادة الشمع لذا من الواجب على النحال أن يكشف على الخلية بإستمرار لإضافة أطر شمع الأساس خاصة للخلايا التي في حاجة للزيادة.

لا تضف عدة أطر دفعة واحدة حتى لا نرهق النحل و حتى نسهل عليه عملية البناء و نحميه من عدة أمراض.

4 . إضافة الصناديق

في الأوقات التي تكثر فيها الأزهار و تتوفر فيها كميات كبيرة من الرحيق و حبوب اللقاح ينشط النحل و تبيض الملكة بكثرة.

وخلال أسابيع، تبدأ أفواج جديدة من النحل تظهر, وتزدحم الخلية بسكانها لذلك وجب على النحال أن يضيف صناديق جديدة في طوابق علوية و ذلك من أجل الحصول على إنتاج أفضل من العسل و الحد من التفريخ المبكر. و للقيام بهذا العمل فلابد من وجود حاجز الملكة و صندوق به أطر شمع الأساس أو أطر شمعية،  يقع تدخين مدخل الطائفة التي سيضاف إليها طابق علوي . ننزع عنها غطاءيها الداخلي و الخارجي، و ندخن عليها من الأعلى ثم نضع الطابق العلوي مغطى بالغطاء الداخلي ثم نغطي الخلية التي أصبحت ذات طابقين بالغطاء الخارجي، مع العلم أنه يمكن رفع بعض أطر الحضنة من صندوق التربية إلى الطابق العلوي و تعويضها بأطر شمع الأساس.

ب . التفريخ و التطريد

التفريخ أو التطريد هو ظاهرة طبيعية لتكاثر النحل، تتمثل في خروج جمع كبير من النحل على رأسه الملكة ليتخذ لنفسه مكانا جديدا.

1 . أسباب التطريد:

  • قوة الطائفة و ازدحام النحل في الخلية.
  • ضيق الخلية و عدم وجود مكان بها يسمح للملكة بوضع البيض أو عدم إضافة أقراص أو عاسلة جديدة في الوقت المناسب.
  • كثرة الرحيق وغبار الطلع لفترة طويلة.
  • إهمال النحال في إتلاف بيوت الملكات عند الفحص.
  • إرتفاع درجة الحرارة و الرطوبة.
  • وجود عوامل وراثية في بعض السلالات تكون لها قابلية كبيرة للتطريد.

2 . علامات التطريد

  • كثرة بيوت الملكات
  • كثرة الحضنة.
  • تزايد كبير في عدد الذكور.
  • تراجع ملحوظ في نشاط عاملات الحقل و تجمع الشغالات أمام باب المدخل في مجموعات كبيرة و طيرانها في الجو بشكل متزايد.
  • تحرك الملكة على الأقراص حركة سريعة و إمتناعها عن وضع البيض.
  • أثناء الطيران، يقع عدد كبير من الشغالات على الأرض لأنها ملأت بطنها بالعسل إستعدادا لمغادرة الخلية.
  • يتوجه النحل إلى المكان الذي اختاره على شكل كتلة يختلف حجمها حسب قوة الطائفة.

3 . جمع الفراخ الطبيعية أثناء التطريد

يبادر النحال بجمع الفراخ الطبيعة أثناء تجمع النحل على شكل عنقود لأن مدة تعلقه في مكانه على الغصن مرتبطة بالفترة التي تقضيها الشغالات في البحث عن مكان دائم و ربما تقصر أو تطول هذه الفترة من دقائق إلى أكثر.

يجب عليك أن تهيئ صندوقا فارغا به إطاران، أحدهما مملوء عسلا و الأخر مملوء حضنة، تأخذهما من خلية قوية في المنحل ثم تضع معهما إطارين فارغين بهما شمع ثم تقوم بتعبئة هذه الفراخ.

مع الملاحظة أن عدد الأطر يجب ان تتناسب مع حجم الطرد.

إذا كنت لا تقدر على الحصول على إطار من العسل في محلول سكري يكفي كغذاء للنحل.

4 . الطرق الفنية لتعبئة الفراخ

* إذا كانت الفراخ معلقة بغصن شجرة غير سميك فإن الصندوق المجهز يرفع بإحدى يدي النحال ليكون تحت الفراخ مباشرة ثم يقع هز الغصن بشدة ليسقط جميع النحل بالصندوق و يترك على الارض إلى الغروب و يحمل كاملا إلى مكانه في المنحل.

* إذا كان الفرخ ملقى على الأرض، تجهز صندوقا بالأطر و تضعه بجانب الفرخ جاعلا فتحته مقابلة له و ندخله بلطف مستعملين المدخنة ثم نحمل الصندوق إلى المنحل.

* إذا كان الفرخ ملتصقا بجدار أو معلقا بجذع شجرة سميك فإنه عليك ان تحضر وعاء و الذي ترفعه بيد ليكون تحت الفرخ مباشرة و نجرف النحل باليد الاخرى بسرعة ليسقط جميع النحل في الوعاء ثم نصب النحل في صندوق مجهز بالأطر الشمعية، و نوصيك بضم الفراخ الصغيرة إلى بعضها البعض عند وضعها في صندوق به أطر حضنة لان تلك الفراخ لا تستقر بسهولة.

5 . فحص الخلايا و علاج التطريد

* تفقد الخلايا بإنتظام للتأكد من خلو الطوائف من بيوت الملكات الزائدة و إتلافها إن وجدت.

* التوجه إلى تربية سلالات غير ميالة للتفريخ (التطريد)

* توسيع مدخل الخلية لأجل التهوئة مع إضافة صناديق فارغة في قمة الخلية عند إشتداد الحر صيفا.

* إضافة أقراص فارغة أو أساسات شمعية أو أدوار عليا إذا احتاجت الطائفة لذلك.

* تحفيز النحل على التكاثر بنقل الاقراص المغطاة بالحضنة و العسل من الطوائف المزدحمة إلى خلية جديدة مزودة ببيت ملكي ناضج،

الباب الثالث: التفريخ الإصطناعي، تقسيم الطوائف و تربية الملكات

من فوائد تقسيم الطوائف:

. توفر المال لمربي النحل عند بيع الطرود.

. يلجأ إليها النحال لزيادة عدد الطوائف في المنحل.

. يقاوم بها المربي التطريد و التفريخ الطبيعي العشوائي.

1 . أفضل أوقات التقسيم:

الأسابيع الأولى من فصل الربيع هي أفضل أوقات تقسيم الخلايا لأن تأخير هذه العملية يعيق النحل عن إنتاج العسل.

عندما تزدحم الطائفة كثيرا و تمتلئ الأقراص امتلاء كاملا بالحضنة فمن الأحسن عند ذلك رفع بعض الأقراص المحتوية على الحضنة و العاملات لتشكيل نويات جديدة. و يوضع مكان تلك الأقراص المرفوعة أقراص فارغة.

و قبل التقسيم لابد من تغذية جيدة للطائفة حتى تنشط الملكة على وضع البيض، مع إختيار ملكة جديدة من سلالة ممتازة.

2 . التفريخ الإصطناعي من خلية واحدة

يحضر المربي صندوقا فارغا و يضعه بجانب الخلية المراد تقسيمها، يأخذ من تلك الخلية 4 أو 5 أطر مغطاة بالنحل مع ترك الملكة في الخلية الأم، و تكون هذه الأطر مملوءة بحبوب اللقاح، و الحضنة ثم يضعها في الصندوق الفارغ الذي سيغطي و يسد مدخله ثم ينقله إلى مسافة لا تقل عن 2 كيلومترا و من الأفضل أن يفتح عند المغرب.

يعود المربي إلى الخلية الأصلية فينزع ما فيها من بيوت ملكية إن وجدت و ينقلها إلى طوائف التي تحتاجها أو يتلفها. من الواجب زيادة من 4 إلى 5 أطر شمع الأساس إلى الطائفة الام بين الأطر المملوءة

3 . التفريخ الإصطناعي من عدة خلايا

يأخذ النحال 4 أو 5 أطر بدون نحل من بعض الخلايا القوية و تحتوي هذه الأطر على حضنة مع عسل و حبوب لقاح. يضع المربي هذه الأطر في صندوق جديد اما النحل الفتي فيأخذه النحال من خلية واحدة تمتاز بصفات جيدة و يدخل علي الخلية الجديدة ملكة أو بيتا ملكيا مقفولا و يمكن تربية ملكة جديدة من الحضنة المتوفرة.

4 . تقسيم خلية واحدة إلى عدة فراخ

يختار النحإل الخلية التي تمتاز بمقاومة الآفات و الأمراض و بهدوء النحل عند الكشف، و بإنتاج جيد من العسل.

و قبل شهر تقريبا من عملية التقسيم، من الأفضل ان يقدم النحال إلى هذه الخلية عذاء تنشيطي يتمثل في محلول سكري.

يدخن المربي الخلية المراد تقسيمها و يبعدها إلى الوراء مسافة متر ثم يضع مكان الخلية 3 صناديق مجهزة بأطر شمع الأساس، يعيد النحال تدخين الخلية الأم المراد تقسيمها تدخينا مناسبا ثم يرفع عنها الغطائين الخارجي و الداخلي ثم يأخذ المربي كل أطرها المكسوة بالنحل و المملوءة عسلا و حضنة و حبوب اللقاح و يوزعها بالتساوي على الصناديق الثلاثة و يزيد إلى كل صندوق إطارا أو إثنين من شمع الأساس. و إن تبقى نحل في الخلية الأم فلا بد من على النحال أن ينفضه بالتساوي بين الخلايا الجديدة.

و يجب عليه أيضا أن يدخل بذكاء لتوزيع النحل الراجع من المرعى بصفة متساوية و ذلك بتحريك الصناديق في الإتجاه المناسب حتى يدخلها النحل.

مع العلم أن صندوقين سيكونان بدون ملكة، فسوف يعمل النحل على تربية واحدة، إذ يختار يرقة لا يفوت عمرها 36 ساعة و سيعمل على تغذيتها بالشكل المناسب.

بعد هذه القسمة بثلاثة أيام يقوم المربي بإبعاد هذه الصناديق عن بعضها بمعدل 25 صم. و هكذا كل ثلاثة أيام حتى تستقر في مكانها النهائي، و من المستحسن ان يقوم النحال بتغذيتها بمحلول سكري (2 كغ سكر مع لتر ماء) من اجل تربية بيوت ملكية.

5 . تقسيم خلية بواسطة الحاجز الملكي

يدخن المربي الخلية المعنية ثم يرفع عنها الغطائين الخارجي و الداخلي، يأخذ منها 3 أو 4 أطر مملوءة بالعسل و حبوب اللقاح و الحضنة في مختلف أطوارها بدون نحل و يضعها في صندوق فارغ مع إضافة أطر شمعية، في حينه يضع الحاجز الملكي فوق الخلية المعنية ثم يضع الصندوق الجديد فوق حاجز الملكة ثم يغطي الطائفة بالغطائين، و بعد مرور بعض الوقت من نفس اليوم، يسحب النحال الصندوق الذي قد صعد إليه النحل، لتحتضن الأطر على أن الملكة و الذكور يمنعهم الحاجز الملكي من الصعود إلى الطابق العلوي.

يزيل النحال صندوق الفراخ من فوق الخلية الأم و يجهزه حالا بأرضية خشبية ثم يغطيه و يقفل مدخله و ينقله إلى مسافة اكثر من 2 كيلومتر.

هل وجدت هذه المقالة نافعة؟

إذا كان جوابك نعم، فرجاء منك نشرها لتعم الفائدة على جميع المسلمين.

هذه المقالة بها تعليق واحد

  1. شكرا اخي.

اترك تعليقاً

اغلاق