مجتمع النحل: تعرف على مكونات عائلة النحل و دور كل فرد : الملكه ، الذكور و العامله

مجتمع النحل: تعرف على مكونات عائلة النحل و دور كل فرد : الملكه ، الذكور و العامله

يعيش النحل ضمن مجتمع متعاون ضمن خليه واحده ، تتالف من الاف العاملات و مئات الذكور تقودهم جميعا ملكه واحده ، و تتوزع الأدوار في الخلية حسب المراتب ،كلما كانت الرتبة عالية كلما كانت المهمة ذات أهمية أكبر.

المحتوى

1- الملكة
2- الذكور
3- الشغالات
4- الترابط الأسري بين أفراد الخلية
5- لماذا النحل مخلوق عجيب؟

الملكة

تتميز بكبر حجمها وصغر حجمها, مهمتها الأساسية تتمثل في وضع البيض الذي يصل عدده يوميا إلى الفي بيضه، زياده على تنظيم عمل الشغالات(العاملات) داخل الطائفة، و تختلف كمية البيض حسب وفرة الغذاء ونوعيته واعتدال المناخ والأحوال الجوية وجوده سلالة النحل طوال فترة الحضانة ، لا تتغذى الملكة الا على الغذاء الخاص بها وهو الغذاء الملكي (الهلال الملكي) و الذي له الدور الأساسي في سرعة نموها من كل الجوانب (جهاز التكاثر و طول العمر ……)


كيف يتم تلقيح الملكة?

يقع  تلقيح الملكة في الاسبوع الثاني او الثالث من عمرها من قبل احد الذكور في الخلية.
تستعد الملكة لزفافها عندما يصل عمرها الى 20 يوم تقريبا تبدأ في إفراز عطر الزفاف.
وتخرج الى خارج الخلية ولها طنين عذب وهي تعزف اغنية تسمعها الذكور فتطير خلفها وهي قد انطلقت في الجو بسرعة هائلة وتدوم مطاردتها من 30 دقيقة الى 40 دقيقه و لن يصل اليها الا الاقوى بين الذكور. الذكر الفائز يلقى حتفه بعد عملية التلقيح اما بقية الذكور فتتساقط على الأرض الواحد بعد الآخر من شدة التعب من المطاردة. تعود الملكة إلى الخلية وسط استقبال رائع من قبل العاملات التي تعبر عن فرحتها بعودة الملكة وذلك بتحريك الأجنحة واصوات الغبطة والسرور ويقدم إليها الغذاء ويسهر الشغالات على تنظيفها وخدمتها.

بعد يومين او ثلاثة ايام تبدأ الملكة في وضع البيض في العيون السداسية حسب حاجة الخلية ولن تخرج الملكة من الخلية الا للتلقيح او لهجرة الطائفة.


الذكور

الذكور تقوم بواجب تلقيح الملكة في الاسبوع الثاني او الثالث من عمرها .
ليس للذكور اي غدد افراز ولا جيوب شمعيه ولا سلة لقاح الشغاله,
لا يقوم الذكر باي عمل في فصل الشتاء فيقع التخلص منه,
اذا جاع الذكر فما عليه الا ان يمد لسانه الى الشغالات لتناوله الغذاء اللازم.


العاملة او الشغاله

تقوم الشغالة بكل اعمال الطائفه الداخليه كتغذية الملكه و اليرقات وافراز الشمع والنظافه والحراسه.
تنجز الشغاله الأعمال الخارجية جمع الرحيق وحبوب اللقاح والماء و البروبوليس(العكبر)
يصل عمر الشغالة الى حوالي ستة أسابيع في فترة العمل والانتاج تهتم الشغاله من الاعمال الداخليه و اذا كبرت فتقوم بالعمل خارج الخلية.


الترابط الأسري بين أفراد الخلية

ان تفاني النحل في عمله يضرب به الامثال، فأسره النحل في الخلية يجمعها ترابط وثيق ومنظم والعنصر البخيل في الطائفه لا يستحق العيش بين أفرادها فهو منبوذ ويعاقب بالطرد، فالالاف من الشغالات والمئات من الذكور يعيشون في مسكن واحد مكون من أقراص شمعية ذات عيون سداسية تحت أوامر ملكه واحده، انهم يعيشون ضمن قيم ومبادئ ملزمون باحترامها فكل عنصر في الخلية له مهمة خاصة به، لا يتحول الى مهمة اخرى الا بعد بلوغ السن القانوني.


ومن اهداف كل الافراد في الخلية المحافظة على حياة جماعة النحل، فالنحلة تضحي بحياتها في سبيل المصلحة العامة للخلية وإذا لسعت عدوا فهي تموت في حينها. انه نظام بديع فاي نحلة لن تتمكن من العيش وحيدة فهي محتاجة إلى رفاقها, فالملكة والذكور لن يتناول غذائهم إلا عن طريق الشغاله.


و لقد اختصت الملكة في وضع البيض.
النحلة مخلوق رائع، ففي فترة الانتاج والعمل، يصل عمر الشغاله الى حوالي الشهر والنصف او كلما زاد العمل و كثر فذلك على حساب حياتها و في اقصى الحالات تعيش الشغاله حوالي اربعه اشهر.

على باب الخلية تجد أفراد الحراسة الذين يدققون في الداخلين و الخارجين ويمنعون اي متطفل الدبابير من الولوج.

تتم هذه العملية عن طريق قرني الاستشعار للتعرف إن كان يتبع هذه الخلية أم لا. اذ ان لكل خلية رائحة خاصة بها تميزها على بقية الخلايا الاخرى. كما يمكن التعرف على التطفل عن طريق سلوكه فان كان عدوانيا و حاول الدخول بالقوة يلقى به خارجا من قبل الشغالات الحارسات.


لماذا النحل مخلوق عجيب?

اذا نظرت الى داخل الخلية فإنك ستشاهد بناء هندسيا رائعا يشرف عليه مهندسون مهرة و يعمل به عمال لكل اختصاصه, فتحضر النحلة المادة الشمعية كمادة بناء و تعد مهندسات الخلية مخازن و تختار الشكل السداسي الذي يضمن عدم وجود أي فراغ في الخلية , بالنسبة للأشكال الكبيرة نسبيا و قليلة العدد في عيون خاصة لتربية الذكور, أما بقية العيون و التي تكون صغيرة عادة فهي للشغالات.

وهناك حبوب تبنى من الشمع وحبوب اللقاح في الثلث الأخير من القرص فهي بيوت ملكية و تكون خارج العيون السداسية.

أثناء العمل المتواصل بناء الأقراص الشمعية تسقط بعض الفضلات فتاتي المجموعات المسؤولة على النظافة , فتقوم بواجبها لتترك الخلية نظيفة. و هناك مجموعات من الشغالات او الوصيفات التي تقوم بخدمة الملكة. فلا تتحرك الملكة الا و تجد حولها مجموعة من العاملات تسهر على راحتها.

كما يوجد مجموعة من العاملات تجهز الرحيق و تبخر ما فيه من ماء, بالإضافة الى المجموعة المسؤولة على تخزين العسل في العيون الخاصة به, إذ تقوم العاملات بالرفرفة بجناحها تنتج تيارا هوائيا لتجفيف المياه.

بعد ذلك تقوم بختم العيون الممتلئة بغطاء رقيق من الشمع.

ليس هذا فقط, بل يوجد مجموعة مربيات مسؤولة على الاهتمام باليرقات و مجموعة اخرى تقوم بنقل الجثث خارج الخلية و ان لم تقدر على حملها فتقوم بتعقيمها بطبقة من العكبر تفاديا للجراثيم.

ماذا يتغير في فصل الصيف?

في حالة اشتداد الحر صيفا, نجد في باب الخلية نحلا يقوم بترطيب الجو عن طريق الرفرفة بجناحه و مجموعة اخرى تطرد الهواء الساخن خارجا.

و في اطار العمل المنظم تخرج كشافات تبحث عن اماكن غذاء لتخبر بعد ذلك الشغالات الجامعات للرحيق عن مكان الحقل (تستخدم لغة خاصة عن طريق اهتزازات).

اترك تعليقاً

اغلاق